مطالعات متفرقه (خارج از سیر مطالعاتی)

الاستراتیجیه الإعلامیه ودورها البارز فی رسم معالم العقیده المهدویه لدى جیل الصحوه الإسلامیه ظهورا وإعدادا

الدکتور خالد رمزی سالم کریم

مقدمه
الحمدلله الملک الجواد.. الهادی الى سبل الرشاد.. الذی خلق الخلق کما أراد.. وجعل الأرض مهاداً.. والجبال أوتاداً.. وأنزل من السماء ماء مبارکا.. لتخرج به الأرض زرعاً ونباتاً.. وأنعم علینا بنعم کثیره لا تحصیها الأعداد.. وأشهد ألّا إله إلا الله وحده لا شریک له.. المنزه عن الصاحبه والأولاد.. شهادهً أدخرها لیوم المیعاد.. وأستعین بها على الکرب والشداد.. وأشهد أن محمدا عبده صلى الله علیه وسلم وآله الطیبین الطاهرین.. الذی جعله الله برکه ورحمه للعباد… أما بعد:
فهذه شریعه الله تعالى أنزلها لخلقه.. لتؤخذ أحکامها وتُطبق فی شتى المیادین.. فإنْ طلب أحد العباد السعاده فی غیرها.. ضل وشقی.. وخرج منها صفر الیدین ملجوما بالخساره والذله.. ومن أیقن أنها نعمه من الخالق.. ووطَن نفسه على عمل ما یحب الرب جلّ جلاله.. نال رضاه وأحبه.. وکان من الفائزین.. یوم لا ینفع مال ولا بنون إلا من آتى الله بقلب سلیم.
أما بعد…
فمن نعمّ الله تعالى علیّ أن هیأ لی المشارکه بمؤتمر العقیده المهدویه التاسع فی قم الحبیبه، والذی یدل بلا مجامله ولا نفاق أن الجمهوریه الإسلامیه الإیرانیه رائده الحرکه الفکریه الثقافیه الإسلامیه بلا منازع، فالاهتمام بالشرع الحنیف والتأصیل لمسائل العقیده الإسلامیه (العقیده المهدویه منها) وکذا الاهتمام بالاصلاح ومکافحه الفساد والتقریب بین المذاهب و وضع معالم للصحوه وإلغاء التبعیه الغربیه الظالمه (الأمریکوصهیونی)، خرج جمیعه بمبادرات إیرانیه إسلامیه هدفها جمع الکلمه وتوحید الصف بوسائل شتى وأسالیب مختلفه لتعاد للأمه العربیه الإسلامیه مکانتها وهیبتها على مستوى العالم أجمع،لذا تستحق إیران حکومه وشعبا کل تقدیر وثناء ومتابعه خطى، للوصول لکل مفید نافع للأمه الإسلامیه قاطبه.
ومن هنا أخترت الکتابه بموضوع بالغ الأهمیه، ویکاد یکون مطلب العصر الحدیث لعلماء وشباب الأمه العربیه والإسلامیه على حد سواء ألا وهو ” الاستراتیجیه الإعلامیه ودورها البارز فی رسم معالم العقیده المهدویه لدى جیل الصحوه الإسلامیه ظهورا وإعدادا “
نعم إن تسلح جیل الیوم الشباب الفتی المندفع للإصلاح ورفع الظلم وإحقاق الحق بفکر العقیده المهدویه، سیخلق جیلا من الشباب المسلم الممیز مسلکا وثقافه وعقیده، ومن المعلوم أن ذلک لا یکون إلا بالسیطره على الإعلام وتوجیهه بما یخدم فکره الإعداد والظهور للإمام المنتظر المهدی علیه السلام ناصب العدل ورافع الظلم وکاسر شوکه الباطل،والأمر إعلامیا لا یؤتی ثماره بأسلوب العرض للمره الواحده ثم الاختفاء أمدا بعیدا أو العرض لبرنامج لفتره ثم الضمور،بل لابدّ من وضع استراتیجیات إعلامیه منضبطه مدروسه تعتمد المشوره من أهل الاختصاص والعقل والرأی مشترکین مجتمعین،ثم توضع الخطط والأهداف لهذه المنظومه الإعلامیه المتعلقه بأمر عقدی متفق علیه بین أهل السنه والشیعه معا وهو خروج الإمام المهدی علیه السلام، وصولا للتغیر الشامل المطلوب بالواقع المعیشی للکون بأسره.
ومن المعلوم أیضا أن الصحوه الإسلامیه التی تسری فی شوارع وعقول الأمه العربیه والإسلامیه، إن وجهت بطریقه سلیمه منضبطه بعیده عن التأثیر الغربی والصهیونی ستصل بنا للصف الواحد، والکلمه الواحده، والقلب الواحد، والحکم الواحد…نعم بالصحوه الإسلامیه نستطیع أن نکون أقویاء لنا هیبتنا وکلمتنا، ونستفید من خیرات أرضنا، ونستطیع کذلک و بکل ثقه التخلص من الهیمنه الاقتصادیه والسیاسیه الغربیه على الثروات العربیه والإسلامیه.
وللعلم فإن لإیران الإسلامیه بلد الثوره والصحوه الحقیقیه دیّن ثقیل على کاهل الأمه العربیه والإسلامیه على حد سواء، وذاک لأنها أخذت زمام التوعیه والتثقیف على مستوى دولی للأمه جمعاء، بأهمیه العوده للدین عقیده ومعاملات ومقاصد منطلقا للحوار مع الآخر والتعاطی مع المستجدات ودعت کذلک للتقریب بین المذاهب الإسلامیه المختلفه، والتی تنحدر من مصدر واحد وإن اختلفت الأفهام وتنوعت الرؤى، وعملت کذا الجمهوریه الإسلامیه على طرح موضوع الصحوه الإسلامیه بما له وعلیه على طاوله النقاش واستدعت لذلک العلماء والمفکرین ورجال الإعلام والشباب وأشرکت المرأه والشعر بما له وعلیه، لتخرج من ضیق المفهوم إلى وحده الصف ونبذ الخلاف ووضوح المعالم للأمه جمعاء.
التمهید: الإمام المهدی فی شرعنا الحنیف.
الإمام المهدی علیه السلام وعجل الله فرجه وخروجه للأمه جمعاء، الإیمان به رکن أصیل من أرکان الدین، وبه الأمل فی ملأ الأرض عدلا و خیرا، وبه ینکسر الصلیب. و به یحّکم شرع الله تعالى على أرضه کامله، وترفع به رایه التوحید الحقیقی لله تعالى، لذا أتفق السنه والشیعه معا على أن تناول قضیه المهدی تتبع الأمور العقدیه والتی لا مریه فیها ولا شک، لذا الإمام المهدی یحتل مکانه مرموقه عظیمه بشرعنا الحنیف،والتعرف إلیه مطلوب مرغوب شرعا، وهنا أتناول بعض صفات و مناقب الإمام المهدی علیه السلام:
المهدی علیه السلام أحد سبعه ساده أهل الجنه
روی عن أنس بن مالک قال: سمـعت رسول الله صلى الله علیه وآله یقول: نحن ولد عبد المطلب ساده أهل الجنه، أنا، وحمزه، وعلی، وجعفر، والحسن، والحسین، والمهدی. ومثله الحاکم:۳/۲۱۱، وصححه على شرط مسلم، وفیه: أنا وعلی وجعفر وحمزه. وتاریخ بغداد:۹/۴۳۴، وفیه: نحن سبعه بنو عبد المطلب سادات أهل الجنه، أنا وعلی أخی وعمی حمزه وجعفر والحسن والحسین والمهدی). وتلخیص المتشابه:۱/۱۹۷، والفردوس:۱/۵۳، وفیه: بنی المطلب ساده… ومناقب ابن المغازلی/۴۸، ولیس فیه المهدی علیه السلام. ومقتل الحسین للخوارزمی:۱/۱۰۸، عن أبی نعیم. وبیان الشافعی/۴۸۸، کابن ماجه، وقال: هذا الحدیث صحیح أخرجه ابن ماجه الحافظ فی صحیحه کما سقناه، ورزقناه عالیاً بحمد الله، وأخرجه الطبرانی عن جعفر بن عمر الصباح، عن سعد بن عبد الحمید کما أخرجناه، ورواه أبو نعیم الحافظ فی مناقب المهدی بطرق شتى.
وقال ابن الصدیق المغربی/۵۴۲: وقد وجدت ما یصلح أن یکون للحدیث شاهداً، قال الطبرانی فی المعجم الصغیر: حدثنا أحمد بن محمد بن العباس المری القنطری…عن أبی أیوب الأنصاری قال: قال رسول الله صلى الله علیه وآله لفاطمه: نبینا خیر الأنبیاء وهو أبوک، وشهیدنا خیر الشهداء وهو عم أبیک حمزه، ومنا من له جناحان یطیر بهما فی الجنه حیث یشاء وهو ابن عم أبیک جعفر، ومنا سبطا هذه الأمه الحسن والحسین وهما ابناک، ومنا المهدی. انتهى.
وفی دلائل الإمامه/۲۵۶، عن الأصبغ بن نباته، قال: کنا مع علی بالبصره، وهو على بغله رسول الله، وقد اجتمع هو وأصحاب محمد فقال: ألا أخبرکم بأفضل خلق الله عند الله یوم یجمع الرسل؟ قلنا: بلى یا أمیر المؤمنین، قال: أفضل الرسل محمد وإن أفضل الخلق بعدهم الأوصیاء، وأفضل الأوصیاء أنا، وأفضل الناس بعد الرسل والأوصیاء الأسباط، وإن خیر الأسباط سبطا نبیکم، یعنی الحسن والحسین، وإن أفضل الخلق بعد الأسباط الشهداء، وإن أفضل الشهداء حمزه بن عبد المطلب قال ذلک النبی، وجعفر بن أبی طالب ذو الجناحین، مخضبان، بکرامه خص الله عز وجل بها نبیکم، والمهدی منا فی آخر الزمان لم یکن فی أمه من الأمم مهدى ینتظر غیره). وعنه إثبات الهداه:۳/۵۷۴٫
وفی قرب الإسناد/۱۳، عن أمیر المؤمنین علیه السلام قال: منا سبعه خلقهم الله عز وجل لم یخلق فی الأرض مثلهم: منا رسول الله صلى الله علیه وآله سید الأولین والآخرین وخاتم النبیین، ووصیه خیر الوصیین وسبطاه خیر الأسباط حسناً وحسیناً وسید الشهداء حمزه عمه، ومن قد طار مع الملائکه جعفر، والقائم). وعنه البحار:۲۲/۲۷۵٫
أقول: کفى بهذا الحدیث الشریف دلیلاً على مکانه هؤلاء العظماء من أبناء عبد المطلب رضوان الله علیه، ومنهم الإمام المهدی علیهم السلام، فهو حدیث بقوته ووضوحه حاکمٌ على کل ما رووه من أفضلیه زید وعمرو.
الإمام المهدی علیه السلام مختارٌ مصطفى من الله عز وجل
فی الکافی:۸/۴۹، عن الإمام الصادق علیه السلام قال: خرج النبی صلى الله علیه وآله ذات یوم وهو مستبشر یضحک سروراً، فقال له الناس: أضحک الله سنک یا رسول الله وزادک سروراً، فقال رسول الله صلى الله علیه وآله: إنه لیس من یوم ولا لیله إلا ولی فیهما تحفه من الله، ألا وإن ربی أتحفنی فی یومی هذا بتحفه لم یتحفنی بمثلها فیما مضى، إن جبرئیل أتانی فأقرأنی من ربی السلام وقال: یا محمد إن الله عز وجل اختار من بنی هاشم سبعه لم یخلق مثلهم فیمن مضى ولا یخلق مثلهم فیمن بقی، أنت یا رسول الله سید النبیین، وعلی بن أبی طالب وصیک سید الوصیین، والحسن والحسین سبطاک سیدا الأسباط، وحمزه عمک سید الشهداء، وجعفر بن عمک الطیار فی الجنه یطیر مع الملائکه حیث یشاء، ومنکم القائم یصلی عیسى بن مریم خلفه إذا أهبطه الله إلى الأرض، من ذریه علی وفاطمه، من ولد الحسین.
وفی المسترشد/۱۵۰، عن أبی أیوب الأنصاری أن رسول الله صلى الله علیه وآله قال لفاطمه علیها السلام: إنا أهل بیت أعطینا سبع خصال لم یعطها أحد من الأولین قبلنا، ولا یدرکها أحد من الآخرین غیرنا: نبینا خیر الأنبیاء وهو أبوک، ووصینا خیر الأوصیاء وهو بعلک، وشهیدنا خیر الشهداء وهو حمزه عمک، ومن له جناحان یطیر بهما فی الجنه حیث یشاء وهو جعفر بن أبی طالب ابن عمک، ومنا سبطا هذه الأمه، ومهدیهم ولدک.
إثبات الوصیه/۲۲۵، قال رسول الله صلى الله علیه وآله: إن الله عز وجل اختار من الأیام یوم الجمعه ومن اللیالی لیله القدر ومن الشهور شهر رمضان واختارنی من الرسل، واختار منی علیاً، واختار من علی الحسن والحسین، واختار منهما تسعه، تاسعهم قائمهم وهو ظاهرهم وهو باطنهم.
المهدی علیه السلام محدثٌ تحدثه الملائکه
تفسیر القمی:۲/۶۵: ” یَعْلَمُ مَا بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا یُحِیطُونَ بِهِ عِلْماً “: قال: ما بین أیدیهم ما مضى من أخبار الأنبیاء وما خلفهم من أخبار القائم علیه السلام، وقوله:” وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَیِّ الْقَیُّومِ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْماً “، أی ذلت. وأما قوله: ” أَوْ یُحْدِثُ لَهُمْ ذِکْراً “، یعنی ما یحدث من أمر القائم علیه السلام، وعنه البحار:۵۱/۴۶٫
أخذ الله المیثاق للمهدی علیه السلام
البصائر/۷۰، عن حمران، عن أبی جعفر علیه السلام قال: إن الله تبارک وتعالى حیث خلق الخلق خلق ماءً عذباً وماءً مالحاً أجاجاً فامتزج الماءان، فأخذ طیناً من أدیم الأرض فعرکه عرکاً شدیداً فقال لأصحاب الیمین وهم فیهم کالذر یدبون: إلى الجنه بسلام، وقال لأصحاب الشمال یدبون: إلى النار ولا أبالی. ثم قال: أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا یَوْمَ الْقِیَامَهِ إِنَّا کُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِینَ، قال: ثم أخذ المیثاق
على النبیین فقال أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ، ثم قال: وأن هذا محمد رسول الله وأن هذا علی أمیر المؤمنین؟ قالوا: بلى. فثبتت لهم النبوه وأخذ المیثاق على أولی العزم ألا إنی ربکم، ومحمد رسولی، وعلی أمیر المؤمنین، وأوصیاؤه من بعده ولاه أمری وخزان علمی، وأن المهدی أنتصر به لدینی، وأظهر به دولتی، وأنتقم به من أعدائی، وأعبد به طوعاً وکرهاً؟ قالوا: أقررنا وشهدنا یا رب. ولم یجحد آدم ولم یقر فثبتت العزیمه لهؤلاء الخمسه فی المهدی، ولم یکن لآدم عزم على الإقرار به وهو قوله عز وجل: وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَى آدَمَ مِنْ قَبْلُ فَنَسِیَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً. قال: إنما یعنی فترک. ثم أمر ناراً فأججت فقال لأصحاب الشمال: أدخلوها فهابوها، وقال لأصحاب الیمین: أدخلوها فدخلوها فکانت علیهم برداً وسلاماً، فقال أصحاب الشمال: یا رب أقلنا، فقال: قد أقلتکم إذهبوا فادخلوها فهابوها، فثم ثبتت الطاعه والمعصیه والولایه). ومثله الکافی:۲/۸، بتفاوت یسیر، ومختصر البصائر/۱۵۴، وإثبات الهداه:۱/۴۶۱، والبحار:۲۶/۲۷۹٫
أقول: إذا صحت الروایه فینبغی أن تکون نسبه ذلک الى آدم علیه السلام قبل نزوله الى الدنیا، واجتباء الله له وجعله نبیاً معصوماً علیه السلام.
المهدی علیه السلام أحد أربعه أمر الله نبیه صلى الله علیه وآله بحبهم
کشف الیقین/۱۱۷، عن الفردوس، عن جابر بن عبد الله، عن النبی صلى الله علیه وآله: الجنه تشتاق إلى أربعه من أهلی، قد أحبهم الله وأمرنی بحبهم: علی بن أبی طالب والحسن والحسین والمهدی الذی یصلی خلفه عیسى بن مریم. وعنه کشف الغمه:۱/۵۲٫
تُرافقهُ غمامهٌ تُظِلُّه وفیها ملَک
بیان الشافعی/۵۱۱، عن عبد الله بن عمرو قال: قال رسول الله صلى الله علیه وآله: یخرج المهدی على رأسه غمامه، فیها مناد ینادی: هذا المهدی خلیفه الله فاتبعوه. وقال: هذا حدیث حسن ما رویناه إلا من هذا الوجه، أخرجه أبو نعیم فی مناقب المهدی علیه السلام. ومثله عقد الدرر/۱۳۵، وفرائد السمطین:۲/۳۱۶٫
وفی تلخیص المتشابه:۱/۴۱۷، عن عبد الله بن عمرو عن النبی صلى الله علیه وآله قال: یخرج المهدی وعلى رأسه ملک ینادی إن هذا المهدی فاتبعوه). ومثله بیان الشافعی/۵۱۲، عن عبد الله بن عمرو، وقال: قلت: هذا حدیث حسن روته الحفاظ والأئمه من أهل الحدیث کأبی نعیم والطبرانی وغیرهما.
النعمانی/۲۱۲، عن الحسین بن علی علیهم السلام قال: جاء رجل إلى أمیر المؤمنین علیه السلام، فقال له: یا أمیر المؤمنین نبئنا بمهدیکم هذا؟ فقال: إذا درج الدارجون وقلَّ المؤمنون وذهب المجلبون، فهناک هناک، فقال: یا أمیر المؤمنین ممن الرجل؟ فقال: من بنی هاشم من ذروه طود العرب وبحر مغیضها إذا وردت، ومخفر أهلها إذا أُتیت، ومعدن صفوتها إذا اکتدرت، لایجبن إذا المنایا هکعت، ولا یخور إذا المنون اکتنعت، ولاینکل إذا الکماه اصطرعت، مشمرٌ مغلولب ظفرٌ ضرغامه، حصد مخدش ذکر، سیف من سیوف الله، رأس قثم، نشو رأسه فی باذخ السؤدد وغارز مجده فی أکرم المحتد، فلا یصرفنک عن بیعته صارف عارض ینوص إلى الفتنه کل مناص، إن قال فشر قائل وإن سکت فذو دعایر. ثم رجع إلى صفه المهدی علیه السلام فقال: أوسعکم کهفاً وأکثرکم علماً وأوصلکم رحماً، اللهم فاجعل بعثه خروجاً من الغُمه، واجمع به شمـل الأمه. فإن خار الله لک فاعزم ولا تنثنِ عنه إن وُفقت له، ولا تجوزنَّ عنه إن هدیت إلیه، هاه – وأومأ بیده إلى صدره- شوقاً إلى رؤیته). وعنه إثبات الهداه:۳/۵۳۷، والبحار:۵۱/۱۱۵٫
تظهر على یده معجزات الأنبیاء علیهم السلام
إثبات الهداه:۳/۷۰۰، عن إثبات الرجعه للفضل بن شاذان بسندین، قال: ما من معجزه من معجزات الأنبیاء والأوصیاء إلا ویظهر الله تبارک وتعالى مثلها فی ید قائمنا، لاتمام الحجه على الأعداء). ومثله أربعون الخاتون آبادی/۶۷٫
النعمانی/۲۴۵، عن خلاد بن الصفار قال: سئل أبو عبد الله علیه السلام هل ولد القائم علیه السلام؟فقال: لا، ولو أدرکته لخدمته أیام حیاتی). وعقد الدرر/۱۶۰، والبحار:۵۱/۱۴۸٫
یصلى رسول الله عیسى بن مریم خلفه
قال رسول الله صل الله علیه واله: ” لا تزال طائفه من أمتی یقاتلون على الحق ظاهرین إلى یوم القیامه. قال، فینزل عیسى بن مریم صلى الله علیه وسلم، فیقول أمیرهم: تعال صل لنا.
فیقول: لا. إن بعضکم على بعض أمراء. تکرمه الله هذه الأمه “
الراوی: جابر بن عبدالله المحدث: مسلم – المصدر: صحیح مسلم – الصفحه أو الرقم: ۱۵۶
قال رسول الله صل الله علیه واله: أن عیسى یصلی خلف إمام هذه الأمه
الراوی: – المحدث: ابن حجر العسقلانی – المصدر: الإصابه – الصفحه أو الرقم: ۱/۴۳۶
روى البخاری بسنده عن أبی هریره قال: قال رسول الله صلّى الله علیه وآله وسلّم: «کیف أنتم إذا نزل ابن مریم فیکم وامامکم منکم».
أخرج أبو نعیم عن أبی سعید قال: قال رسول الله صلّى الله علیه وسلّم «منّا الذی یصلی عیسى بن مریم خلفه».
وأخرج أبو نعیم عن جابر قال: قال رسول الله صلّى الله علیه واله وسلّم: «ینزل عیسى بن مریم فیقول أمیرهم المهدی: تعال صلّ بنا، فیقول: لا وان بعضکم على بعض أمراء، تکرمه الله لهذه الأمّه».
وأخرج ابن ماجه والرویانی وابن خزیمه وأبو عوانه والحاکم وأبو نعیم واللفظ له عن أبی امامه قال: ” خطبنا رسول الله صلّى الله علیه واله وسلّم _ وذکر الدّجال وقال: «فتنفی المدینه الخبث منها کما ینفی الکیر خبث الحدید ویدعى ذلک الیوم یوم الخلاص، فقالت أم شریک فاین العرب یا رسول الله یومئذ؟ قال: هم یومئذ قلیل وجلّهم ببیت المقدس وامامهم المهدی رجل صالح، فبینما امامهم المهدی قد تقدم یصلی بهم الصبح اذ نزل علیهم عیسى بن مریم وقت الصبح، فیرجع ذلک الإمام ینکص یمشی القهقرى لیتقدم عیسى فیضع عیسى یده بین کتفیه، ثم یقول له تقدم فصلّ، فانها لک أقیمت، فیصلی بهم أمامهم.
وأخرج ابن أبی شیبه فی المصنّف عن ابن سیرین قال: «المهدی من هذه الأمّه، وهو الذی یؤمّ عیسى بن مریم».
قال سبط ابن الجوزی: «وقال السدّی: یجتمع المهدی وعیسى بن مریم فیجیء وقت الصلاه فیقول المهدی لعیسى: تقدم، فیقول عیسى: أنت أولى فیصلی عیسى وراءه مأموماً»
قال ابن حجر: «وما ذکره من ان المهدی یصلّی بعیسى هو الذی دلت علیه الأحادیث کما علمت».
هذه بعض الفضائل والمناقب التی وقفت علیها من کتب أهل السنه والشیعه معا، والتی نأخذ منها مکانه الإمام المهدی علیه السلام فی شرعنا الحنیف، الإمام الذی یحمل بوارق الأمل معه من إرساء قواعد العدل والأمن ورفع الظلم وقتال کل من یکفر بالله تعالى… عجل الله تعالى فرجه علیه السلام.
الاستراتیجیه الإعلامیه و دورها البارز فی رسم معالم العقیده المهدویه لدى جیل الصحوه الإسلامیه ظهورا و إعدادا
تَمُرُّ الأُمَّه الإسلامیه بواقعٍ یتسم بالضعف، والتخلف، والتقهقر، والتقوقع، والشعور بالنقص، والرضا بالتبعیه للصهیونیه والصلیبیه المتطرفه (الیمین المتطرف)، التی اتخذت من دول العالم الأول مکاناً استطاعت من خلاله بسط ثقافاتها ومعتقداتها فی عقر دیار الإسلام؛ بل أضحت التحدیات التی ینبغی على الأُمَّه مواجهتها ومجابهتها ذات فوارق عن تحدیات العصور السالفه، فهی تحدیات مرتبطه بعصر العولمه والتکنولوجیا وهیمنه (المیدیا) الإعلامیه، والتکتلات الاقتصادیه، والإمبریالیه الرأسمالیه، وغیرها من وسائل القوه المادیه التی لم یشهد لها التاریخ مثیلاً من قبل.
فما دامت الأمه تعیش عصر العولمه والتکنولوجیا وهذا الجیل الیوم أضحى یطلق علیه جیل الدیجیتال، بات المسلم مطالبا أکثر من غیره للعصر مواکبه و للتقنیه مزاحمه، والعقیده المهدویه بما تحمل من فکر ورؤى شرعیه عقدیه تعتبر الیوم بوابه أمل وفتح للخیر لکل مسلم موحد، لذا أن نعمل على وضع استراتیجیات للظهور والإعداد متعلقه بوسائل الاتصالات الحدیثه متمثله بالتفاز والإذاعه والمجال الإلکترونی یجعل منا أمه رائده للخیر، حامله لفکر السلام مبّشره بمستقبل خیر للبشریه جمعاء، وهنا علینا أن نعمل جاهدین لوضع استراتیجیات متناسبه مع الواقع المعیشی للمسلم والمنطقی فی بناء الأحکام، نستطیع من خلاله التأثیر على الفکر، وبناء منظومه حیاتیه شامله ترسی قواعد بعثه الإمام المجدد المهدی علیه السلام و تبث فکره و تجدد عقیدته من خلال منظومه إعلامیه تعتمد استراتیجیات مدروسه منضبطه شامله تحمل فی طیاتها بث فکر الظهور والإعداد للإمام علیه السلام بثوب جدید بسیط مقبول للجمیع مقامات و أعمار.
لذا من المفید أن تکون هذه الاستراتیجیات تعتمد العقیده المهدویه فکرا ایدولوجیا تبنى علیه السیاسه الإعلامیه فی بث البرامج وطرح الأفکار بطریقه ذکیه فاعله بعیدا عن التقلید والتعقید وتزاحم الأفکار غیر المفیده.
والسؤال هنا کیف نستطیع أن نخدم إعلامیا العقیده المهدویه الإلهیه المهمه ظهورا وإعدادا؟
تمثل العقیده المهدویه واحده من أهم مرتکزات العقیده الإسلامیه، لأنها تحمل فی طیاتها مسأله ظهور الإمام المهدی علیه السلام،الإمام الذی تنتظر الدنیا بأکملها خروجه بما یحمل من عدل وحریه وخیر للبشریه جمعاء،لذا ینبغی أن تعطى مسأله ظهور المهدی الأهمیه المناسبه تقدیرا للمکانه والمنزله معا، وینبغی کذلک تهیئه وإعداد الأمه وجیل شبابها لمسأله ظهور الإمام المهدی ونصرته والتی تعد أمرا دینیا بحتا.
والیوم تعد قضیه الموعود المنتظرعلیه السلام واحده من أهم المفردات المطروحه على الساحه الفکریه بجمیع مفاصلها وبمختلف مذاهبها وایدیولوجیاتها الفکریه واتجاهاتها الفلسفیه فالجمیع یعتقد بالیوم الموعود، الذی یعم فی العدل والرخاء والسعاده للإنسانیه جمعاء، ولکنها تختلف تبعا لمدارسها الفکریه (بغض النظر عن مدى الموضوعیه فیها) فی المصداق والشاخص الذی یمثل المحور لهذه الحرکه العالمیه والقطب الذی یجمع البشریه تحت قیاده لوائه، ونستطیع القول أن أطروحه أتباع أهل البیت(علیهم السلام) فی تشخیص هویه ذلک المحور هی الأطروحه الوحیده التی تنسجم مع الفطره الإنسانیه من جهه والنصوص المتواتره من جهه أخرى،کما أشار لذلک الإمام الصدر رحمه الله فی غیرما موضع (فطریه العقیده المهدویه).
ان العقیده المهدویه والإیمان بالمنقذ الوحید للعالم من الجور والظلم من العقائد الأساسیه التی قام علیه الفکر الإسلامی، وهو أمر قامت علیه الدلائل الواضحه وصرحت به الروایات الشریفه (أنظر ما تقدم عن مناقب الإمام المهدی علیه السلام)، وباعتبار ارتباطها بالمولى أرواحنا لتراب مقدمه الفداء، وهو الإمام الذی فی أعناقنا الولاء والعهد والبیعه له فی عصرنا الحاضر، الإمام الذین نعیش ببرکه وجوده مما یعطی لهذه العقیده أهمیه قصوى، یخرجها عن البحث العقیدی المجرد بل یجعل منها عقیده حیاتیه ینبغی ان نعایشها بالشعور والإحساس المفعم، وان نعمل بکل ما نتمکن منه لتحویلها إلى شعور حقیقی وفعلی بوجوده المقدس، وان نهیئ لهذا الیوم المبارک الذی یتمنى کل مؤمن أن تکتحل عینیه بجماله الباهر، کلنا أمل أن نعایش الیوم الذی تشرق الأرض بنور ربها.
_ بعدما تقدم نرى لزاما علینا وضع استراتیجیه إعلامیه عالمیه إسلامیه تقوم على مقاصد واضحه خدمه للعقیده المهدویه، تکون منضبطه الاهداف و واضحه المعالم، ویقصد بها التأثیر للمدى البعید تربیه وتنظیما لجیل الأمه الإسلامیه أولا ثم العالم أجمع.
ولا یخفى على أحد الدور الذی تبوءه الإعلام فی عصرنا الحاضر والذی شکل مصدرا معرفیا مهما، ونافذه لشرائح المجتمع لفهم الفکر والعقیده، ویمثل موجها لأفراد المجتمع فی مجال التربیه والتعلیم.
وهذا یلقی الضوء على المهمه الکبرى التی یمکن أن تؤدیها القنوات الفضائیه فی هذا المجال، وکذا الإذاعات السمعیه، وشبکه الأنترنت و المراسله عبر الإیمیل، واستخدام
الشبکه الاجتماعیه کالفیس بوک وتویتر وغیرها فی إلقاء الضوء حول العقیده المهدویه ظهورا و إعداد.
الاستراتیجیه الإعلامیه المطلوب توظیفها وتطبیقها… خطوات و أهداف:
۱٫ جلوس العلماء من أهل الاختصاص الشرعی والتربوی والإعلامی معا، لوضع خطط برامیجه تعتمد سیاسیه إعلامیه واضحه المعالم والأهداف کی تکون المخرجات ناجحه وتفی بما خطط له،وهذا یتطلب جلسات استماع للماده ثم دراسه الأثر المتوقع والفئه المستهدفه.
۲٫ أن تکون الماده المتوقع عرضها إعلامیا عن العقیده المهدویه محل اتفاق بین الفرقاء من أهل السنه والجماعه، وهذا یتطلب ذکاء بالتناول والطرح معا، کی تکون مقبوله عند الجمهور الأعظم من أمه محمد صل الله علیه واله وسلم.
۳٫ یجب أن توضع محددات الواقع المعیشی للفئه المستهدفه من عرض الماده، فشباب الیوم الأکثر جلوسا خلف الانترنت والأکثر استخداما للای باد، والأکثر تواصلا عبر الفیس بوک والإیمیل.
۴٫ یحبذ عمل دراسه تقیمیه للماده المعروضه کل أربعه أشهر، للتطویر والتعدیل، وذلک لمتابعه کل مستجد ومناقشه کل عائق.
۵٫ لایوجد مانع شرعی من الاستفاده من الخبرات الغربیه فی حقل الماده التی ینبغی طرحها، وذلک لضمان أن یکون المطروح بمستوى راقی وممیز، شریطه أن لا یعود على أی أمر شرعی بالنقض أو التبدیل أو التغییر.
۶٫ اعتماد النظریه الصحیحه والابتعاد عن الخرافات وکل ما من شأنه تشویه هذه النظریه المبارکه بالاعتماد على الأدله الصحیحه، وهذا یحتاج إلى جهد علمی معمق، وبحث متواصل لإرساء أسس عقیده صحیحه معتمده على الأدله الشرعیه الواضحه من المنابع الأصیله للإسلام المتمثله بالقرآن والسنه الشریفه المقدسه على ضوء منهج للبحث المهدوی توضح أسسه ومبادئه لیشکل منهجا أساسیا للبحث الفکر المهدوی.
۷٫ السعی الجدی لتنقیه العقیده المهدویه من الخرافات التی لحقتها من عمل الدجالین الذین یوظفون الدین لخدمتهم، فقد مرت هذه العقیده بمراحل حاول فیها أتباع المصالح الخاصه وضعاف النفوس الدس لحرفها هذا من جهه، ومن جهه أخرى هناک ضعاف العقول والبسطاء الذین حملوا هذه العقیده الأثقال الخطره التی شکلت فی النهایه تراکم من الخرافات والخزعبلات وحقل من الألغام التی تهدد هذا البناء المبارک، إن العمل فی هذا المجال من أهم الواجبات التی ینبغی أن یضطلع بها العلماء وأصحاب الاختصاص وان التأخر فی البدء به سیؤدی إلى نتائج وخیمه.
۸٫ عرض العقیده المهدویه بشکل واضح وشفاف یمکن عموم المؤمنین من فهما وهضمها واستیعابها، فإن الساحه العریضه من المجتمع لها الحق فی أن تستوعب أبعاد الیوم الموعود، وان تساهم فی الإعداد لذلک الیوم المشهود.
۹٫ الاستفاده الجاده من العنصر الشبابی سواء فی مجال البحث والدراسه او مجال النشر والتوضیح.
مجالات الجهد الإعلامی یمکن أن تکون فی عده أمور هی:
۱٫ نشر الأحادیث النبویه الشریفه وأحادیث أهل بیت النبوه حول الإمام المهدی و الأحادیث التی توضح هذه العقیده وانها من أصل الإیمان وان إنکارها إنکار للرسول الأعظم، وتکذیبه وجحد بنبوته، وان من یموت ولا یعرف إمام زمانه مات میته جاهلیه، مع التأکید على ان تعتمد الروایه الصحیحه _ وما أکثرها _ والآیات الشریفه خصوصا الروایات المشترکه بین المذاهب الإسلامیه.
۲٫ نشر الأدعیه والزیارات المرتبطه بالمولى، وهی من الأعمال الإعلامیه التی ساهمت فی ترسیخ النظریه المهدویه بین الشیعه، وذلک لما لهذه الأدعیه والزیارات من دور حیوی مؤثر فی حیاه الناس، وقد دأب الشیعه بتربیه من أئمتهم علیهم السلام على قراءه الأدعیه عقیب الصلوات وفی المناسبات الدینیه المختلفه، مع الحرص الشدید على استفاده ذلک من الکتب المعتمده والروایات التی یصح الاعتماد علیها.
۳٫ دفع الشبهات عن العقیده المهدویه وتوضیحها بأسالیب مختلفه.
وبهذا نرى أن الإعلام یملک الکثیر لیقدمه لنا لخدمه العقیده المهدویه إذا ما أحسن استخدامه وبطرق علمیه منضبطه مدروسه من أهل الاختصاص کل فی میادانه المختلف.
راجیا من الله العلی القدیر التوفیق والسداد، فمن کان صوابا فمن الله تعالى جلت قدرته، وما کان غیر ذلک فمن نفسی والشیطان.

الدکتور خالد رمزی سالم کریم

http://www.intizar.ir/vdcj.vevfuqe8xsfzu.html

برچسب ها
نمایش بیشتر

شبکه بین المللی مطالعات ادیان

اینفورس (شبکه بین المللی مطالعات ادیان)،‌ بخشی از یک مجموعه فعالیت های فرهنگی است که توسط یک گروه جهادی مجازی انجام می شود. این گروه  بدون مرز، متشکل از اساتید، طلاب، دانشجویان و کلیه داوطلبان باایمان و دغدغه مندی است که علاقمند به فعالیت علمی جهادی در عرصه جنگ نرم هستند. شما هم می توانید یکی از اعضای این گروه باشید(اینجا کلیک کنید). فعالیت های سایت زیر نظر سید محمد رضا طباطبایی، مدرس ادیان و کارشناس صدا و سیماست. موضوعات سایت نیز در زمینه سیر مطالعاتی با رویکرد تقویت بنیه های اعتقادی و پاسخ به شبهات است.

0 0 رای ها
شما هم امتیاز بدهید..
اشتراک در
اطلاع از
guest
0 نظر
بازخورد (Feedback) های اینلاین
View all comments
دکمه بازگشت به بالا
0
افکار شما را دوست دارم، لطفا نظر دهیدx
()
x
بستن