فی «مجاهل» العلویین… محنه أقلیه فی بلاد الطوائف(لبنان)

العلویون طائفه لبنانیه «منسیه»، فی بلد ذاکرته طائفیه فی المقام الأول. یعیشون بمحافظه الشمال عموماً، ویترکز وجودهم على تله فی طرابلس سمیت جبلاً. لا عهد لهم بالدوله. یحملون هویتها کـ «إخوانهم» السنّه فی التبانه. أین هم الیوم من الأحداث الدائره فی سوریا؟ کیف ینظرون إلى الآخرین، وإلى أنفسهم؟ أسئله فی حجم الجبل.

محمد نزال

هنا بیئه لا تشبه سواها فی لبنان. هنا، قد یتبادر إلى ذهنک أنک دخلت الأراضی السوریه خطأً. صور الرئیس بشار الأسد تملأ فضاء المکان: بالبزّه العسکریه، مدنیاً، بالنظّارات الشمسیه… هنا، یسکن القسم الأکبر من أبناء الطائفه الإسلامیه العلویه فی لبنان. هنا، تقرأ فی العیون مزیجاً من الحرمان والقلق والصلابه، وتسمع عن ظلم التاریخ وتأهب الحاضر وترقّب المستقبل. هنا، نموذج لمحنه الأقلیه فی بلاد الطوائف… أهلاً بک فی جبل محسن.لا أرقام دقیقه عن عدد العلویین فی بلاد الأرز. أکثرهم تفاؤلاً یقول إنهم یفوقون الـ ۱۲۰ ألف نسمه، وأکثرهم تشاؤماً یؤکد أن العدد یربو على ۷۰ ألفاً. یترکز أکثرهم، بنسبه تصل الى ۶۰ فی المئه، فی منطقه جبل محسن، التابعه إداریاً لمدینه طرابلس، وثلثهم تقریباً فی منطقه عکّار، ویتوزّع الباقون، بأعداد قلیله، على مناطق مختلفه. قبل ۷۵ عاماً، اعترفت الجمهوریه اللبنانیه بالعلویین کأحد المذاهب الإسلامیه، إلى جانب السنّه والشیعه والدروز. لکن هذا الإعتراف (المدوّن فی القانون ۶۰/ ل.ر) بقی حبراً على ورق. فعلى عکس المذاهب الأخرى، لم یتمثّل العلویون فی أی من الحکومات منذ الإستقلال حتى الیوم. لا وزیر علویاً فی تاریخ الجمهوریه اللبنانیه. بل یمکن القول، بکل راحه ضمیر، أن العلویین لم «یذوقوا» یوماً طعم «الکعکه» اللبنانیه: إذ ما من محافظ علوی، ولا رئیس بلدیه ولا قاض ولا کاتب عدل ولا ضابط رفیع! أما التمثیل النیابی، فلم یحصلوا علیه إلا فی مجالس ما بعد الطائف (۱۹۹۲). مذ ذاک أُعطوا مقعدان، عن طرابلس وعکّار. ولکن، عملیاً، لم تکن لهم «جمیله» فی إیصال نوابهم بأصواتهم، إذ أن هؤلاء تتکفّل بهم، فی العاده، «المحادل» و«البوسطات» وغیرها من «وسائل النقل» الانتخابیه الجائره. الیوم، یطل أبناء هذه الطائفه إلى الضوء، لا من بوابه السیاسه اللبنانیه الضیقه، بل من خلال الأحداث الدائره فی سوریا، التی اتخذت، أو جعلها البعض تتخذ، شکل صراع طائفی بین السنه والعلویین. أین علویو لبنان مما یحصل فی سوریا، وإلى أی مدى یمکن أن یؤثّر علیهم الوضع هناک؟ ما هو مستوى ارتباطهم بالنظام السوری، وکیف یوفقون بین الحلف والإنتماء؟ أین هم من معزوفه «العیش المشترک»، وهم الذین یحیط بـ«جبلهم»، من کل الجهات، «إخوانهم» الطرابلسیون الذین خرجت وتخرج من بینهم تظاهرات تطالب بإسقاط النظام السوری «العلوی»؟ فی الرحله الى الجبل، أو بعل محسن کما کان یسمى قدیماً، لا سبیل الى الوصول (إذا استثنینا القفز بالباراشوت)، إلا عبر عاصمه الشمال. فی طرابلس، یدوخ الزائر من کثره صور زعماء ورؤساء حکومات ونواب وقاده أجهزه أمنیه. تبدو معرکه انتخابات ۲۰۱۳ مفتوحه منذ الآن. شارع صغیر أطلق علیه، للمفارقه، اسم «شارع سوریا»، هو الحد الفاصل بین سنه باب التبانه وعلویی الجبل. لا قاسم مشترکاً بین هنا وهناک، الیوم، سوى البؤس والفقر، وغیاب الدوله عبر أوضح النماذج. ما أن تجتاز الشارع حتى تنتصب أمامک، فجأه، صوره عملاقه تجمع علی عید وابنه رفعت مع الرئیس السوری بشّار الأسد. «زعیم الجبل»، رفعت، هو المسؤول السیاسی فی الحزب العربی الدیمقراطی، ونجل «الأستاذ» علی. والأخیر بالنسبه الى «أهل الجبل» هو عضد الطائفه وسندها وجامع کلمتها، وهو، بالتالی، وبقوه الواقع، المرجع السیاسی للأکثریه الساحقه من علویی لبنان (بحسب أرقام الإنتخابات النیابیه الأخیره). یقع منزل آل عید على الطریق العامه قرب مستشفى «الزهراء» (الذی یتمرکز فیه الجیش). یرفع الحارس العارضه الحدیدیه مبتسماً. لندلف إلى باحه واسعه، حیث ترکن سیارات الزوار و«قاصدی الخدمات». داخل مکتب رفعت عید، أکثر ما یجذب نظرک سیف خشبی کبیر مدموغ بعباره «لا فتى إلا علیّ ولا سیف إلا ذوالفقار». إلى جانبه، صوره للرئیس السوری بشّار الأسد وأخرى لوالده الرئیس الراحل حافظ. على یسار المکتب، لوحه کبیره للعلم اللبنانی. ومکتبه متوسطه الحجم، تتوسطها موسوعتان، عن حزب الله وعن السید موسى الصدر.

بعض العلویین أصبح سنیاً وبعضهم الآخر شیعیاً لدخول جنه الوظیفه

یحلو لعید أن یروی «الحکایه» من بدایاتها. مذ کانت الجمهوریه لم یکن مسموحاً لأبناء هذه الطائفه بأی وظیفه رسمیه. استثناء «تاریخی» واحد خرق هذه القاعده حصل عندما وافق رئیس احدى البلدیات، قبل نحو خمسه عقود، على توظیف شباب علویین فی رعایه کلاب الحراسه! کان العلوی «یطیر فرحاً إذا تمکن من التقاط صوره تذکاریه تجمعه مع شرطی بلدی». لذلک کان یذهب طائعاً إلى دوائر النفوس کی یبدّل مذهبه على الورق «للحصول على وظیفه». هکذا صار بعض العلویین سنیاً وبعضهم الآخر شیعیاً، وهذا، ربما، ما یفسّر اختلاف التقدیرات حول أعدادهم. فی مطلع ستینات القرن الماضی، سافر علی عید إلى الولایات المتحده للدراسه قبل أن یعود إلى لبنان لإکمال دراسته فی الجامعه الأمیرکیه فی بیروت. بعد تخرجه، حاول عبثاً أن یجد وظیفه، والسبب أن توظیف العلوی لم یکن یُحسب على أحد من الزعماء، «لا أحد فی هذا البلد یعطی بلا حسابات سیاسیه». قصد عید الزعیم المسیحی یومذاک العمید ریمون إدّه، مطالباً بإنصاف الطائفه العلویه فی الوظائف. قال له إدّه: «هذا هو لبنان. یمکنک، ببساطه، مغادرته. ولکن من أراد أن یبقى فعلیه أن یدخل فی لعبه الطوائف، وبالتالی علیک أن تؤسس لحراک تجمع به شمل أبناء طائفتک لتصبح قادراً على الضغط وتحصیل الحقوق». لمعت الفکره فی ذهن عید. بدأ من الریاضه، النشاط الأکثر جذباً للشباب. أسس فریقاً لکره القدم. هکذا، راح الحراک یتسّع تحت عنوان «حرکه الشباب العلوی»، إلى جانب جهود عدد من الناشطین وبعض الشخصیات البارزه من الطائفه، ومنهم آصف ناصر، الذی أصبح بعد الطائف سفیراً للبنان فی کازاخستان. إلى هذا الحد، لم تکن لآل عید علاقه بالنظام السوری فی دمشق. ولکن، وبحسب رفعت، شنّ «الفلسطینیون بقیاده یاسر عرفات وبعض الحرکات الإسلامیه» حمله على العلویین فی شمال لبنان فی ۶/۶/۱۹۷۶، «على خلفیه خلافاتهم مع النظام السوری، فهُجّرنا إلى سوریا». هناک تعرّف علی عید على الرئیس حافظ الأسد، الذی «قدّم لنا کل الدعم، فأصبح لدینا سلاح وتدربنا على استخدامه، وعند دخول القوات السوریه إلى لبنان عدنا معها إلى مناطقنا، وإلى البلد الذی ولدنا فیه، إلى حیث ننتمی، ولا یمکن أحداً أن یزاید علینا فی وطنیتنا. نحن لنا على الجمیع، ولا أحد فی لبنان، على الإطلاق، له شیء علینا». رغم ذلک، «لم یعمل السوریون على تمکین العلویین اللبنانیین من أی نفوذ أو سلطه». بعد الطائف، وصل کل من أحمد حبوس وعبد الرحمن عبد الرحمن إلى المجلس النیابی، کأول نائبین من الطائفه العلویه فی تاریخ لبنان. هکذا، صار للطائفه نائبان وسفیر وعدد من موظفی الفئه الأولى أقل مما یفترض بحسب النسبه المئویه للتمثیل المعمول بها لدى سائر الطوائف. بعد انتهاء الحرب، شمل قرار جمع السلاح وحلّ المیلیشیات أبناء الطائفه، فاستوعب نحو ۱۵۰۰ منهم فی الأجهزه الأمنیه الرسمیه. الیوم، «لا یوجد سوى علوی واحد فی الأمن العام، فی مقابل عدم وجود أحد فی استخبارات الجیش أو فی الجمارک. لا ضبّاط علویین من رتب رفیعه. کما بقینا کل تلک السنین بلا مجلس ینظم شؤون الطائفه». یبدی عید عتباً کبیراً على من یفترض أنهم حلفاء، وتحدیداً من قوى ۸ آذار، الذین «لم یقفوا معنا کما یجب. فی السیاسه، نشعر الیوم بأن الحلفاء یریدون أن یأکلونا فیما الأخصام یریدون قتلنا». عتب عید لا یوفّر رئیس الحکومه نجیب میقاتی، الذی «فاز فی الإنتخابات النیابه فی الشمال على ظهورنا، فهو، والجمیع، یعلمون أننا نحن من ثبّت الوضع الأمنی فی الشمال، وأنه لولا جهود بعض القوى، ونحن فی طلیعتها، لکان الشمال قد أصبح إماره إسلامیه». لدى سؤاله عن الوضع فی سوریا. تتغیر نبره عید، وتصبح أکثر حدّه: «لا یزایدن علینا أحد. نحن لبنانیون أکثر من کثیر من المتشدقین بالإنتماء. قلعه طرابلس من بناها؟ ألیسوا بنی عمّار الذین کانوا على المذهب الإسلامی العلوی؟». أما العلاقه الممیزه مع سوریا التی «نعتز بها»، فهی کعلاقه الشیعه بإیران، والسنه بالسعودیه، والموارنه بفرنسا، وهکذا… «ونحن أولى بالعلاقه الاستراتیجیه مع سوریا المتصله بنا جغرافیاً، حیث لدى کثیرین منّا علاقات قربى هناک. ما یربطنا بسوریا هو التاریخ والجغرافیا، العمق الاستراتیجی والقضیه الواحده والنضال المشترک. صحیح أن الرئیس السوری من الطائفه العلویه، لکنه لم یکن یوماً طائفیاً، ونحن أیضاً لسنا طائفیین».

رفعت عید: لم یعمل السوریون على تمکین العلویین اللبنانیین من أی نفوذ أو سلطه

وعن التوقعات لما یمکن أن ینتج عن الأحداث التی تشهدها سوریا، یجیب عید: «قد، لا سمح الله، تحصل مشاکل کثیره فی سوریا. ولکن الأسد، بکل ما یمثل، لن یسقط. وأقول لبعض المجانین إن اللعب مع سوریا فی الموضوع الطائفی هو لعب بالنار، وفی حال أصروا على ذلک، فلیعلموا أن الموت سیکون جماعیاً، وسیکون هناک کثیر من الدم، ولن تهدأ الأرض ولن یستقر لأحد علیها قرار». وعن وضع العلویین فی لبنان فی ظل هذه الظروف، یقول جازماً: «نحن أقویاء جداً. لا نعتدی على أحد، ولکن إذا اعتدى علینا أحد فإننا نعرف کیف ندافع عن أنفسنا. نحن نراعی الوضع الأمنی، والمسؤولون فی لبنان، جمیعهم من دون استثناء، یعرفون ذلک. نستطیع أن ننزل إلى الشوارع کل یوم ونطالب بحقوقنا بطرق سلمیه أیضاً، ولکننا لا نرید تأزیم الأمور». یعود بالذاکره إلى أکثر من ۳ سنوات خلت، إلى أحداث ۷ أیار، یوم «اعتدى علینا تیار المستقبل هنا، ومن لف لفه، بعدما ظنوا أنهم یستطیعون تعویض ما حصل معهم فی بیروت. یومها تصدینا وعلموا أننا لسنا ضعفاء، ولسنا بالخاصره الرخوه. وصلتهم الرساله. قلت لهم یومها نحن هنا حوالی ۵۰ ألف شخص، مستعدون لأن یموت منّا ۲۵ ألفاً، بل کلنا، ولکن لا نحنی رؤوسنا أو نُذلّ لأحد». ماذا عن السلاح؟ یجیب عید مباشره: «نعم نملک السلاح، وهو عندنا أهم من الخبز، وإلا فما هو ضمانی؟ لا أحد یضمن أمننا. لنا ثقه بالجیش، لکنه غیر قادر على تأمین الحمایه فی ظروف معینه. هذا الجیش الذی خوّنه النائب الشمالی خالد ضاهر وفریقه السیاسی». لکنه ینبّه الى ضروره «عدم فهمنا خطأ. لا مشکله لدینا مع إخواننا السنه أبداً. المسأله لیست طائفیه. مشکلتنا مع الأجهزه الإستخباراتیه التابعه للأطراف المناوئه لنا، مثل فرع المعلومات. نحن وأبناء طرابلس، من السنه، أهل وأکثر، تربینا مع بعضنا ودرسنا وأکلنا وشربنا مع بعضنا، ولن نقبل أن یکون بیننا صراع من منطلق طائفی، رغم کل ما حل بنا قدیماً وحدیثاً». لسنا طائفیین… ربما تکون هذه العباره، التقلیدیه جداً فی لبنان، إحدى أکثر العبارات التی تُسمع فی جبل محسن. یرددها الصیدلی، بائع الخضر، الاسکافی وصاحب محل النراجیل. کأنها نشید وطنی. یمکن، بسهوله، ملاحظه أن الناس فی هذه المنطقه مطبوعون بشخصیه تمتزج فیها الطیبه بالعنفوان. یضع أحمد الحذاء الذی یصلحه من یده، ویقول ممازحاً: «هذا الرینجر لأحد المقاتلین الذین یتحضرون للمعرکه المقبله». تغیب البسمه عن وجهه، ویقول: «کلنا أخوه. لم نکن نعرف الفرق بین علوی وسنی. من أین أتتنا هذه الطائفیه بیننا وبین التبانه؟ ولکن تذکر، لن نقبل أن یعتدى علینا ونبقى قاعدین». فی جبل محسن لا یلاحظ وجود تعصب دینی، لکن ثمه ما یمکن عدّه «قلق أقلیات». یدرکون هناک أن أبناء الطائفه السنیه، الذین یحوطونهم من کل الجوانب، هم مثلهم فقراء ویعانون غیاب الدوله، وتحدیداً فی منطقه باب التبانه. فی جبل محسن، یمکن فهم ذلک التحوّل النفسی للجماعات، الذی یصبح معه شخص لا عهد له بالطائفیه، «مضطراً» لرکوب هذه «اللعنه» خوفاً من الغرق. «دُفعنا إلیها، فذهبنا بأقدام من حدید»… یقول إبراهیم، صاحب المکتبه المتواضعه.


علوش النموذج

قبل أن تستحکم «الفتن» والخلافات بین جبل محسن والتبانه، کان الحس الطائفی، بحسب بعض الکهول فی المنطقتین، شبه معدوم، بل غیر موجود أصلاً. دلیلهم إلى ذلک الإختلاط والعلاقات الممیزه، والمصاهرات التی کانت تحصل بین أبناء الطائفتین السنیه والعلویه. ویُعد النائب السابق عن تیار المستقبل مصطفى علوش من أبرز تلک النماذج، فهو مولود من أب سنی وأم علویه. علوش یرى الیوم فی منطقه جبل محسن، حیث الأغلبیه العلویه، ما یشبه «تورا بورا» فی أفغانستان. یحمّل سبب ما وصلت إلیه تلک المنطقه إلى «النظام السوری وآل عید». هو غیر متخوّف على الوضع الأمنی فی طرابلس، إلا إذا أرادت سوریا «تحریک عید من خلال إحداث خلل أمنی فی المدینه». علوش لا یحب السلاح. ولطالما نفى أن یکون لفریقه السیاسی، ومن یدور فی فلکه، أی علاقه بالسلاح، ولکن على القوى الأمنیه «نزع هذا السلاح إذا کان موجوداً فعلاً، وهو حتماً موجود لدى فریق ۸ آذار فی طرابلس». یقصد بذلک آل عید فی جبل محسن. واللافت أن من یجول هذه الأیام فی الجبل، یدهش لحجم النقمه على علوش، ولا ینافسه فی ذلک سوى شخص واحد… النائب خالد ضاهر.


حکایه الإنیرغا

یندر إیجاد خبر، خلال السنوات الخمس الأخیره، عن جبل محسن وباب التبانه، إلا وتکون الإنیرغا ثالثهما. تفاقم استخدام هذه القنابل الطائره، المشظیه للأفراد بأغلبها، حتى صار إسمها قریناً للمنطقتین. خلال تلک السنوات، سقط کثیر من الجرحى بسبب هذه القنابل، وکادت تحصل جراء بعضها مجازر داخل الأحیاء السکنیه المکتظه. اللافت أن الذین یطلقون هذه القنابل کانوا، وما زالوا، مجهولین، وذلک رغم وجود قوه للجیش عند مدخل جبل محسن، وأخرى فی باب التبانه، فضلاً عن الحرکه النشطه لأجهزه الإستخبارات الرسمیه بین المنطقتین. یأتی أشخاص یحملون اسلحه مختلفه، فیضعون الإنیرغا فی فوهه الرشاشات، ثم یطلقونها بشکل قوسی لتستقر فی المنطقه الأخرى. فی فتره معینه، أصبحت «حراره محور جبل محسن ــــ التبانه» تؤشر لدى المتابعین إلى طبیعه الحاله الأمنیه فی لبنان. عدت تلک الساحه «صندوق برید» بین الأطراف المختلفه سیاسیاً، وحتى بین أجهزه الإستخبارات الأجنبیه. ذات مره، أشار مختار جبل محسن، الذی یعدّ أیضاً مختار التبانه، عبد اللطیف صالح، الى «وقوف جهاز استخباراتی عربی وراء إطلاق تلک القذائف، بهدف زعزعه الأمن والإستقرار، وهذه المعلومات باتت فی عهده إستخبارات الجیش اللبنانی». یُذکر أن الإنیرغا تستخدم غالباً فی أیام السلم، ولکن عند نشوب المعارک، یصبح الکلام على أسلحه رشاشه من مختلف الأنواع والأحجام، إضافه إلى القذائف الصاروخیه من نوع ار بی جی.

جبل محسن… أرض المعارک والقبور الفقیره

منذ الحرب الأهلیه، بدّل ما یقرب من نصف العلویین مذهبهم لدى دوائر النفوس (هیثم الموسوی)

فی الطائفه العلویه شخصیات مناوئه لآل عید. «نخبویون» یعیبون على حکّام جبل محسن «نهج العسکره وقله الثقافه». فی الجبل لا وزن فاعلاً لهؤلاء. الکل یشید بآل عید، من حفّار القبور إلى رئاسه الطائفه الدینیه. بعضهم یؤکد ضروره الإعداد العسکری، لأن فتوى ابن تیمیّه یمکن أن تعود بلحظه … فیکون قتل وتهجیر کما حصل قبل قرون

محمد نزال
 

صحیح أن آل عید فی جبل محسن، بشخص النائب السابق علی عید وابنه رفعت، یمثلان مرجعاً لأبناء الطائفه العلویه فی لبنان، بید أنهما لیسا الوحیدین على الساحه. ثمّه شخصیات علویه، ذات حضور، لا توافق على «نهج العسکره الذی تمیّز به آل عید». من هؤلاء النائب الحالی عن طرابلس بدر ونّوس الذی وصل إلى المجلس النیابی فی «بوسطه» ألد أخصام آل عید فی الشمال، تیار المستقبل. لا یجد ونّوس تبریراً لعدد الأصوات العلویه، القلیله جداً، التی نالها فی الانتخابات النیابیه الأخیره، فی مقابل عدد الأصوات التی حصدها رفعت عید، سوى القول إن «بلطجه آل عید هی السبب، حیث فرضوا على العلویین التصویت لهم».

بعیداً عن الاختلاف فی السیاسه الداخلیه، لا یرى ونّوس أن ثمه خطراً على الطائفه العلویه فی لبنان جراء الأحداث الدائره فی سوریا، لأن «لدى الشعب السوری ما یکفی من الوعی وکذلک هی القیاده السوریه، وبالتالی، لن یکون هناک صراع مذهبی ولا داعی للحدیث عن امتداد صراع من هذا النوع إلى لبنان». یلفت ونّوس إلى أن الوجود العلوی فی لبنان «قدیم جداً، أکثر من کثیر من اللبنانیین، وأبناء هذه الطائفه کانوا، منذ أمد بعید، جزءاً لا یتجزأ من النسیج الاجتماعی لمدینه طرابلس، وهم کذلک حتى الیوم، ولدیهم مؤسساتهم ومحالهم التجاریه فی قلب العاصمه الثانیه، وهم مشهورون بالریاده الحرفیه وبدعمهم للاقتصاد المحلی». أما الصراعات بین منطقه جبل محسن وباب التبانه، فهی، فی رأی ونّوس، «لیست طائفیه بین علوی وسنی، إذ توجد مصاهرات وعلاقات قربى بین الطائفتین على نحو واسع، وقدیماً لم یکن هناک فرز طائفی بین المنطقتین، بل اختلاط إلى حد عدم تمییز طائفه أی من المقیمین». ونّوس، النخبوی، یتفق مع آل عید على أن الدوله «لم تعامل أهالی جبل محسن کما عاملت أهالی جبل لبنان»، لکنه یعزو «الحرمان والجهل بین العلویین الى آل عید». ففی الطائفه نسبه عالیه من المثقفین والمتعلمین، «لکن آل عید لم یهتموا ولا یهتمون بهذا الجانب. سلوکهم عنفی وبعید عن الثقافه. لذلک تجد أن العلویین من ذوی الرقی والتحضر هم خارج جبل محسن». رغم ذلک، یؤکد النائب العلوی ـــــ المستقبلی أن له «نفوذاً قویاً» فی الجبل. وهو نفوذ لا ترى له أثراً على الطریقه اللبنانیه، حیث لا صوره أو لافته تأیید تشیر الى ذلک.

حتى الأضرحه هنا تنّم عن فقر أصحابها

«صوره لونّوس؟» یفتح بائع العصیر فی الجبل فمه مستغرباً، ویتابع: «یمکن أن تجد صوره لموسولینی هنا، لکن لیس لونّوس». لماذا موسولینی تحدیداً؟ یضحک الرجل الذی یضع صوره رفعت عید على عربته، ویقول: «ما بعرف. لکن أی شخص یمکن أن تجد صورته هنا، إلا ونّوس وسواه من أتباع تیار المستقبل. هنا، ولیسمع الجمیع، لا مکان إلا للأستاذ رفعت عید». یلوّح بیده لصاحب محل الخیاطه المجاور، ویدفع بالعربه: «شرفتونا. الجبل جبلکم».
الزمان، الذی یمضی بطیئاً فی باب التبانه، یؤرّخ بالمعارک. «المعرکه» أکثر الکلمات تردداً: المعرکه الأخیره، ما قبل الأخیره، معرکه «الشهید» فلان، معرکه الحی کذا، المعرکه قبل ۳ سنوات. لکل فی الجبل ذکرى مع معرکه ما. الشاب الذی یخرج من مستوصف «الزهراء» یقول إنه «ناشط على الفایسبوک». یؤکّد أنه کان من بین من شارکوا فی «المعرکه» الأخیره. کاد یومها أن یصاب بطلقه من شباب التبانه. «لو حصل ذلک لکنت الآن میتاً. هنا لا جرحى. لا مستشفى لدینا، ونحن محاصرون… جریحنا میت».
فی الجبل مقبره، یدفن فیها العلویون موتاهم، تضم حیّزاً خاصاً «لشهداء المعارک». حتى الأضرحه، هنا، تنمّ عن فقر أصحابها. لا نقوش علیها للأسماء. فقط «صبّه» باطون. لکن خادم «الروضه» یحفظ أسماء کل الراقدین تحت التراب: هذا کان من الوجهاء، وذاک استشهد قبل أشهر، ومن إلى جانبه سبقه فی إحدى المعارک «إلى جنان الخلد». أرض المقبره مملوکه لسیده سوریه من محافظه حمص، وبالتالی هناک مشکله قانونیه حولها. یؤکد رفعت عید ضروره التوصل الى حل «لأننا نرفض الاعتداء على أملاک الآخرین، ولا نقبل أن ندفن أمواتنا على أرض لا تعود ملکیتها لنا. الناس یدفنون موتاهم هنا منذ زمن بعید حتى أصبح الأمر واقعاً، وقد دعونا الدوله مراراً، وتحدیداً بلدیه طرابلس، إلى استملاک الأرض، لکن من دون جدوى. یضنّون علینا حتى بالقبور».

لا صور فی الجبل سوى للأسد وعید

فی مقابل المقبره، یرتفع مسجد الإمام علی بقبته الخضراء. الآیات القرآنیه تملأ جدران المسجد إلى جانب اسم النبی محمد والأئمه الاثنی عشر. «العلویون یؤمنون بولایه الأئمه الذین تؤمن بهم الشیعه الاثنا عشریه». یؤکد إمام المسجد، الشیخ علی سلیمان، أن أبناء الطائفه «یصلّون الصلوات الخمس الیومیه، ویوم الجمعه یفیض المسجد بالمصلین». عمامه الشیخ لا تشبه تلک التی یعتمرها علماء الدین الشیعه، بل هی أقرب فی الشکل إلى «العمامه السنیه». طربوش أحمر ملفوف بقماشه بیضاء رقیقه. داخل المسجد قاعه للضیوف، یدعو إلیها الشیخ ضیوفه، ویطلب لهم القهوه. یحدّثک فی الشؤون الدینیه، ثم ینتقل للحدیث عن المعاناه الاجتماعیه لأبناء الطائفه العلویه. فـ«الناس هنا لدیهم نشاط فائض، یمکن ملاحظه حیویتهم، لکن ماذا تفعل فی ظل غیاب فرص العمل وعدم اکتراث الدوله بنا؟».
فی مکان لیس ببعید عن المسجد، یقع مقر المجلس الإسلامی العلوی. ثمه فراده علویه هنا. هذه الطائفه کانت آخر الطوائف التی یصبح لها مجلس خاص بها. انتظر علویو لبنان ۷۳ عاماً، بعد الاعتراف بهم رسمیاً، لیصبح لهم هیئه تنظم شؤون الطائفه الدینیه والاجتماعیه. العلم اللبنانی على مدخل المجلس، وجوده ضروری، فلقد أصبح معترفاً بالمجلس رسمیاً فی ۱۹ آذار عام ۲۰۰۹، بعدما انتخب الشیخ أسد عاصی رئیساً له. لا مجال لمقارنه «فخامه» المجلس بأی من مجالس الطوائف الأخرى. فلا عسکر من قوى الأمن الداخلی یحرسونه، ولا عارضه حدیدیه تعوق وصول السیارات، بل لا مبنى مخصصاً له، إذ یقع فی الطبقه الأولى من مبنى سکنی قدیم. لا یمکن الداخل إلى مقرّ المجلس إلا أن تقع عیناه على صوره لشیخ کبیر فی السن. صوره قدیمه. هو الشیخ صالح العلی… «البطل العلوی» الذی رفض طلب الفرنسیین إنشاء دوله علویه أیام الانتداب، وذلک على طول الساحل السوری، مصراً على الوحده السوریه. یستقبلک الشیخ علی قدّور، عضو المجلس، بغیر اللباس الدینی التقلیدی، ومعه مدیر مکتب المجلس أحمد عاصی. بعد الحدیث عن «الظلم التاریخی» الذی تعرّضت له الطائفه، یبدی قدّور أسفاً شدیداً لـ«الأباطیل والخرافات التی ألصقت بالطائفه العلویه، وخاصه من المسلمین، الذین یفترون علینا بأننا نؤله الإمام علی بن أبی طالب، معاذ الله، فنحن موحّدون لله وعلى سنّه نبیه محمد. لقد کان لتکفیرنا ظلماً أثر کبیر على ما لحق بنا من تهمیش وحرمان».

قدور: کان لتکفیرنا ظلماً أثر کبیر على ما لحق بنا من تهمیش وحرمان

من جهته، یؤکد رئیس المکتب، أحمد عاصی، أن الفضل فی إنشاء المجلس یعود للنائب السابق علی عید، «وکل من یقول خلاف ذلک مفترٍ». وبالمناسبه، إن کان ثمه إجماع بین شخصیات الطائفه على دور لآل عید فی شیء، فهو على دورهم فی إبصار المجلس النور قبل سنتین، بعد «تجاهل متعمد من الحکومات السابقه لهذا المطلب، وللقانون الرقم ۹۵/۴۴۹ الصادر فی آب ۱۹۹۵».
ینتقد عاصی الشخصیات السیاسیه العلویه المناوئه لآل عید، مثل النائبین بدر ونّوس وخضر حبیب، «الذین یرون الدم العلوی یسیل ویظلون یحکون عن السلام والمحبه. کانوا یتحدثون عن التهدئه فی ظل النار التی تشتعل بأجساد العلویین فی عزّ المعارک، ولم یکن یتصدى للهجمات سوى آل عید. وعندما جاءت الانتخابات النیابیه الأخیره، صبّت أصوات الناخبین العلویین فی صنادیق المرشح رفعت عید، لکن قانون الانتخابات الجائر أوصل سواه إلى المجلس النیابی، أوصل نائبین، هما للأسف على الطائفه نائبتان». وفی سیاق مختلف، یوضح عاصی أنه منذ الحرب الأهلیه فی لبنان، بدّل ما یقرب من نصف العلویین مذهبهم لدى دوائر النفوس، طمعاً بإیجاد وظائف فی قوى الأمن والجیش وغیر ذلک. لا سبب سوى أن العلوی «لم یکن یحق له شیء من تلک الوظائف.

الشیخ علی سلیمان داخل مسجد الامام علی

أما الیوم فإننا نعمل على تصحیح المذهب لدى هؤلاء وفقاً للأطر القانونیه. البعض یظن أننا نحاول جلب الناس إلى الطائفه، علماً بأننا طائفه غیر دعویه، فلا شیء اسمه علونه لدینا، على غرار بقیه الطوائف، إنما ما نقوم به هو تصحیح للمذهب فقط».
یُشار إلى أنه حتى یومنا هذا، لا محاکم شرعیه للأحوال الشخصیه لدى العلویین، ولذلک فإن عقود الزواج، على سبیل المثال، تبرم فی المحاکم الجعفریه، بعدما کانت لسنین طویله تعقد فی المحاکم السنیه الشرعیه، وکل هذا یعزوه العلویون إلى «التهمیش الممنهج من جانب السلطات اللبنانیه، التی لم تتعامل مع الطائفه کما تعاملت مع سائر الطوائف فی لبنان ، والتی یقل عدد بعضها عن عدد العلویین بنحو النصف أو أکثر».
أحد الأسماء المعروفه بین العلویین فی لبنان، هو آصف ناصر، الذین کان أول سفیر علوی فی تاریخ الجمهوریه اللبنانیه. لیس على وئام مع آل عید، لکنه فی الوقت نفسه لیس من الأخصام المعروفین. لا یؤید العقلیه التی یدیر بها آل عید شؤون الطائفه، وخاصه لناحیه «تغییب المثقفین»، إلا أنه یسجّل لهم «دورهم فی معرکه الحصول على المجلس الإسلامی العلوی، فهذه شهاده للتاریخ». السفیر ناصر یعدّ نفسه من أوائل الذین حاولوا جمع صف الطائفه، وذلک فی ستینیات القرن الماضی، ولدیه دراسه موجزه عن واقع العلویین فی لبنان. یوضح فی حدیث مع «الأخبار» أهم الأسباب التی أدّت إلى حرمان أبناء الطائفه من أبسط حقوقهم، على مدى عقود طویله، وهی: احتکار الزعامات التقلیدیه السیاسیه اللبنانیه من جانب بقیه الطوائف، فی مقابل حرمان العلویین ذلک. غیاب المرجعیه الدینیه العلویه. التشرذم والتناحر بین أبناء الطائفه. ندره حمله الشهادات سابقاً، ما أدّى إلى عدم شغل الوظائف المهمه فی الدوله، فأصبح السنه والشیعه یتناوبون على احتلال حصه العلویین، حتى أصبح الأمر حقاً مکرّساً تصعب استعادته.
یوضح ناصر أن علویی لبنان «لطالما تمیزوا بتوجهاتهم العلمانیه، فکنت ترى فی إخراج القید العائلی العلوی وحده وطنیه من کل الطوائف والمذاهب، إن لجهه المصاهره أو لجهه التزاوج، فهناک الأم السنیه للابن العلوی والعمه الشیعیه والخاله الدرزیه أو المارونیه أو الأرثوذکسیه. لم یعرف العلویون التعصب کما لم یعرف ذلک الطرابلسیون بأسرهم، مسلمین کانوا أو مسیحیین، وکنت تجد الشباب العلوی منخرطاً فی الأحزاب العلمانیه على نحو لافت». ویضیف ناصر: «هذه العلمانیه المفرطه کانت وبالاً على الطائفه العلویه وأبنائها فی جمهوریه الطوائف، حیث لا یمکن أن تنال حقّاً فی الدوله إلا عبر انتمائک إلى قبیلتک، هذا الأمر دفع الکثیرین من أبناء الطائفه إلى تغییر مذاهبهم إلى سنّه وشیعه، ما أدى إلى تناقص دراماتیکی فی أعداد أبناء الطائفه المسجّلین فی سجلات النفوس».
الیوم، ورغم الاختلاف فی وجهات النظر بین ناصر وآل عید، فإن الأول یرى فی قوه الأخیرین فی هذه المرحله «ضروره واجبه، لأن الله وحده یعلم إلى ماذا یمکن أن تؤول الأمور، إذ یمکن بکل بساطه استحضار فتوى ابن تیمیه التاریخیه، التی هجّرت العلویین قبل قرون من منطقه جبل لبنان، وکسروان تحدیداً، والتی تکفّرهم وتدعو إلى قتلهم، ولذلک لا بد من قوه، فی ظل ضعف الدوله، تحمی الوجود العلوی».
هذا هو لبنان، بلد الطوائف، الذی لا یسمح لأبنائه بأن یعیشوا المواطنه، حتى لو أرادوا ذلک. ربما یکون العلویون أصدق هذه النماذج. فی لبنان، مهما کان فی قلب الشخص من نبذ للطائفیه، تظل بطاقه هویته وسجل نفوسه تشیر إلى انتمائه. فی لبنان، حتى الاسم انتماء، العائله، القریه… کل ذلک یمکن، فی ظرف ما، أن تُقتل لأجله، وربما على أیدی أشخاص لطالما اعتبرتَهم إخوه. إنها محنه المواطن فی جمهوریه الطوائف.


ماذا یرید حبوس؟

یُعدّ النائب السابق أحمد حبوس من الشخصیات البارزه لدى الطائفه العلویه. هو لیس فی صف آل عید، علماً بأن علاقه جمعته قبل عقود طویله مع علی عید، کما أنه لیس فی صف أخصامهم. وبحسب أحد المقربین من المجلس الإسلامی العلوی، فإن حبوس یبدو «کمن لا یعرف ما یرید». ثمّه مواقف أطلقها حبوس فی الآونه الأخیره، ظهر من خلالها أنه من الحریصین على «کرامه الطائفه العلویه»: طالب الدوله بأن تُخصص منصب محافظ لطائفته. أعلن عتبه على البطریرک المارونی بشاره الراعی، إذ طالبه بـ«ردّ التهنئه للطائفه العلویه، کما ردّها لجمیع الطوائف التی أتت لتهنئته بانتخابه بطریرکاً». لکن بعد مواقف الراعی الأخیره التی أطلقها فی زیارته لفرنسا، رأى حبوس أن هذا المواقف «سیکتبها التاریخ بأحرف من ذهب». قبل تألیف الحکومه الحالیه، طالب بأن تکون التشکیله الوزاریه من ۳۲ وزیراً، حتى یکون فیها وزیر یمثّل الطائفه العلویه، لکنه عاد ورحب بأن تأتی حکومه تضم ۵ وزراء من طرابلس. هو مع قانون النسبیه فی الانتخابات النیابیه، ضمن الدائره الواحده، لکنه من المنوّهین بـ«مشروع الفرزلی الانتخابی». مواقفه الخارجیه لا تختلف کثیراً عن مواقف آل عید، فالولایات المتحده برأیه «ترید تفتیت المنطقه ککل، والضغط سیبقى قائماً على سوریا لإبقاء مناطق خارجه عن السلطات السوریه، لکن الشعب السوری واع لذلک. المشروع الیوم هو إفراغ المنطقه من الأقلیات، وترکها للتطرف والتقاتل».


على سنّه الله ورسوله

یستغرب عضو المجلس الإسلامی العلوی، الشیخ علی قدّور، کیف یصدّق بعض الناس «الخرافات التی ألصقت بالطائفه العلویه على مستوى العقیده الدینیه، من دون الرجوع إلى أعلام هذه الطائفه للتثبت منهم». ویعتب قدّور کثیراً فی ذلک على عموم المسلمین، حیث کفّر بعض الشیعه أبناء الطائفه العلویه بحجه أنهم یؤلّهون الإمام علی بن أبی طالب، وکذلک فعل کثیر من السنّه بعناوین مختلفه. «نحن نعلم أن الشیعه والسنّه قد حاول البعض تشویه معتقداتهم، وبالتالی یفترض بهم أن یکونوا أکثر من یفهم ما لحق بنا من تشویه، وخصوصاً فی ظل غیاب وسائل الإعلام التی تمکننا من رد الأباطیل. نحن مسلمون على سنّه الله ورسوله محمد، ولا نقبل أن یقال عنا أی شیء خلاف ذلک».
فی هذا السیاق، یذکر السفیر آصف ناصر، أن قانون الأحوال الشخصیه الذی کان ساریاً على الطائفه هو قانون حقوق العائله العثمانی، المبنی على المذهب الحنفی، ولما استقلت الطائفه الشیعیه على یدی الإمام موسى الصدر، ترک للعلویین أن یختاروا فی تنظیم أحوالهم الشخصیه بین المذهب الحنفی والمذهب الجعفری. آنذاک، کانت المراجع الدینیه تتعامل مع العلویین على أنهم کفره، فعند إجراء عقد الزواج، مثلاً، کان یطلب من العلوی تلاوه الشهادتین.

یمکنکم متابعه الکاتب عبر تویتر | Nazzal_Mohammad@

 

نکات ویژه و دیدگاه های خود درباره این مقاله را از بخش نظرات برای ما ارسال کنید تا به نام خودتان در این قسمت درج گردد.

مشخصات کتاب شناختی مقاله:
رفرنس:

:APA



Chicago:



Harvard:



Vancouver:
ارتباط با شبکه بین المللی مطالعات ادیان:
islamicdialogs@gmail.com

مطالب مرتبط

Top